أعلن الدكتور أسامة حته، أستاذ الاشعة التداخلية  بجامعة عين شمس، عن وجود تقنيات حديثة يطلق عليها “الحبيبات المشعة” يتم حقنها عن طريق القسطرة داخل الأورام من خلال الشرايين المغذية للأورام.

وأضاف في تصريحات خاصة لـ”الكبد المصري”، ان هذه التقنية تستخدم في علاج أورام الكبد المتشعبة خاصة الممتدة للوريد البابي في الحالات الميئوس من شفائها، حيث تطلق أشعة تدمر منطقة الورم بالكامل، مؤكدًا أنها تعتبر طفرة في علاج أورام الكبد المتشعبة التى لا يرجي شفائها من قبل.

 وأشار د. أسامة حته، إلى أن هؤلاء المرضى لم يكن لهم علاج من قبل، موضحاً أن استخدام الحبيبات المشعة يحقق نسب شفاء تصل إلى 60% بعد ما كانت صفر %

وأكد أن المريض المصاب بـورم في الكبد ولديه تليف يكون أكثر عرضة للإصابة بالأورام بإستمرار، لذلك بعد معالجة الورم يجب المتابعة الدقيقة مع الطبيب المعالج لاكتشاف أي ورم جديد في مكان آخر وعلاجه، خاصة وأن نسيج الكبد المتليف أكثر عرضة للإصابة بالأورام ويجب علاجه في مرحلة مبكرة للسيطرة علي الورم

المصدر : موقع الكبد المصرى