علاج اورام الرحم الليفية

علاج اورام الرحم الليفية

ما هي أورام الرحم الليفية ؟

هو ورم حميد يصيب أنسجة الرحم عند المرأة، ويصاب به أكثر من 75% من السيدات، وهو لا يتحول إلى ورم خبيث فلذلك يمكننا القول أنه ورم غير خطير،   فلا داعي لعمل أي إجراء طبي لعلاج أورام الرحم الليفية  في أغلب الأوقات، فنجد أننا نعرف بأمر هذا الورم عن طريق الصُدفة، خلال إجراء فحص نسائي معتاد أوعندالقيام بتصوير إشعاعي مثل تصوير الموجات الفوق الصوتية (الأولترا ساوند – Ultrasound) في إطار متابعة الحمل مثلاً

يطلق عليه الكثير من الأسماء بين المرضى مثل تليف الرحم – لوفة الرحم – عقد الرحم 

 – اللوفة الرحمية  – Fibroid –  

وفي حالة ظهور أي أعراض لأورام الرحم الليفية يجب مناظرة الحالة لدى طبيب لمعرفة الحالة جيدًا، وفي حالة عدم ظهور أعراض لا داعي لعمل شئ .

ما هي أعراض أورام الرحم الليفية ؟

– معظم الأورام الصغيرة وبعض الكبيرة لا ينتج عنها أية أعراض مرضية خاصة بالورم الليفي وكلما اقترب الورم من تجويف الرحم زادت الفرصة لظهور أعراض مرضية وخاصة ما كان يتعلق بالطمث (الحيض). 

– أعراض الأنيميا (فقر الدم ) كخفقان القلب والضعف العام وفقدان الوزن – وهذه في الأحوال التي يكون بها نزيف رحمي. 

– أعراض تتعلق بالدورة الشهرية :

1. ازدياد نزيف الدورة الشهرية  ويعتبر من أهم أعراض الورم الليفي وفيه تزداد كمية الحيض الشهرى

2. آلام الطمث وهذا يحدث في حالة وجود أورام داخلية التي تسبب انقباضات في عضلات الرحم 

3. نزف مهبلي مستمر وغير منتظم وهذا يكون فقط في حالات الأورام الداخلية المتقرحة والتحول السرطاني والحمل

– أعراض بسبب ضغط الورم على الأعضاء المجاورة له: 

 هذه الاعراض تظهر عندما يصل الورم بالرحم إلى حجم حمل في أربعة عشر أسبوعاً . 

 الضغط على الجهاز الهضمي يسبب عسر الهضم والإمساك . 

 الضغط على المثانة والذي ينتج عنها كثرة التبول الليلي وقد يسبب احتباساً في البول . 

 الضغط على التجويف البيروتوني، وخاصة في الأورام السطحية ذات العنق الطويل ويؤدي ذلك إلى استسقاء بالبطن .

– أعراض تتعلق بالحمل :

1.عدم الإنجاب ( العقم ) : نسبة السيدات الذين قاموا بالحمل بعد العلاج هم 40% من النساء حيث أنهم يحملن بعد عملية استئصال الورم الليفي الذي كن يعانين منه .

2.الإجهاض أو السقوط المتكرر أو الولادة المبكرة : وهذا يحدث في الحالات الاتية

 إذا قام الورم الليفي بالتعثر أمام تمدد وارتفاع الرحم . 

 إذا أدى الورم الليفي إلى انقباضات عضليه في الرحم . 

 إذا قام الورم الليفي بمنع المشيمة من الالتصاق بمكان ملائم بجدار الرحم . 

3. وضع غير طبيعي للجنين في الرحم كأن يتخذ وضع المقعد او الوضع المائل او المستعرض . 

4. الولادة المتعسرة : وخاصة اذا كان الورم الليفي في عنق الرحم فهو اما يمنع تمدد عنق الرحم اللازم لعملية الولادة أو يقوم بمنع نزول الجنين ويسد عليه طريقه. 

و ايضا قد يسبب ظهور الورم الليفي عدم فاعلية انقباضات عضلات الرحم التي تطرد الجنين خارج الرحم مما يؤدي في اطالة مدة الولاده عن الحد المعروف و المحتمل فتصبح الولادة متعسرة .

 و تختلف الاعراض من مريضة الى اخرى

أنواع أورام الرحم الليفية :

ورم ليفي في جدار الرحم .

ورم ليفي داخل تجويف الرحم .

ورم ليفي خارج جدار الرحم او تليف خارج الرحم .

أسباب حدوث أورام الرحم الليفية :

عامل الوراثة : حيث تبين وجود جينات تزيد من فرصة الأصابة بأورام الرحم الليفية و خاصة اذا كانت السيدات من اصول افريقية و ذوات البشرة السمراء أو قد أُصابت الوالدة او الجدة بالورم الليفي قبل ذلك ، فذلك يزيد من فرصة الأصابة بالورم .

العمر : فرصة الأصابة بأورام الرحم الليفية تزداد في الفترة العمرية من بين سن 35 سنة : 50 سنة .

زيادة الوزن : إن الأكثار من تناول اللحوم الحمراء يعد من اسباب ألياف الرحم .

الهرمونات : ان هرمون الاستروجين الانثوي يؤثر بشكل كبير جدا على ظهور الاورام الليفية ، و هذا يتضج جيدا عند فترة الحمل تجد تزايد للأصابة بالورم الليفي .

هل يوجد طرق للوقاية من الإصابة بالأورام الليفية ؟

أن توافر “فيتامين د” لدى السيدات يقلل من فرصة الإصابة بتليف الرحم و ذلك عندما نقارن بالسيدات الاتي يملكون نسب منخفضة من “فيتامين د” في الجسم .

علاج الورم الليفي في الرحم :

يتم علاج أورام الرحم الليفية بطرق كثيرة منها الأدوية و منها الطرق المعتادة الجراحية و الطريقة الأفضل على الأطلاق هو علاج أورام الرحم الليفية عن طريق الأشعة التداخلية بدون جراحة . و سوف نتناول بالشرح كل هذه الطرق :

العلاج عن طريق الأدوية : علاج أورام الرحم الليفية عن طريق اخذ الأدوية التي تعمل على تقليل حجم الورم  و ايضا أستخدام اللولب الرحمي الذي يحتوي على البروجستين Progestin أو هورمون الأندروجين ، الذي يخفف من آثارالورم العضلي، كالنزيف الشديد أو الألم المصاحبة له .

العلاج عن طريق الجراحة : يتم علاج الأورام الليفية عن طريق اجراء عمليه جراحية لأستئصال الورم و قد يلجأ بعض الأطباء الى استئصال الرحم بأكمله ، حيث بإجراء عملية استئصال الرحم نضمن عدم نمو أورام أخرى و اختفاء الأعراض المصاحبة للورم ، مثل النزيف المستمر اثناء الدورة الشهرية ، أو وجود ألم أسفل البطن.

كما ذكرنا سابقا وجود اعراض عديدة مصاحبة للورم الليفي عند ظهوره مثل الدورة النزيف المستمر و وجود الآم اسفل البطن و الآم الظهر بالأضافة الى زيادة حجم البطن بشكل غير طبيعي و لكن يظل اهم عرض من تلك الأعراض هو تأخر الحمل و الأجهاض المتكرر ، و لهذا السبب تعد أورام الرحم الليفية عامل من العوامل التي تؤدي للأجهاض و السقوط المتكرر و ايضا تأخر الحمل .

و لكن كل ذلك يتطلب توافر شروط معينة مثل مكان الورم الليفي و حجمه حيث انه اذا كان موجود في مكان تواجد الجنين من الطبيعي ان هذا سيأخر الحمل و الأنجاب او قد ينتج عنه سقوط و اجهاض متكرر ، و ايضا اذا كان مكان داخل تجويف الرحم فأنه قد يعمل على منع وصول الحيوانات المنوية الى البويضة أو عدم وصول البويضة لتجويف الرحم في مرحلة التخصيب .

كيفية الكشف لبيان الإصابة بأورام الرحم الليفية :

يجب مناظرة الحالة فور خدوث عرض من تلك الأعراض التي تم ذكرها سابقا ، فقد يوجد الكثير من السُبل و الطرق لكشف الأورام الليفية الموجودة بالرحم و تشخيصها مثل الكشف الروتيني الطبي على المرض بواسطة دكتور أمراض النساء و ايضا و ايضا توافر الكشف الأشعي عن طريق الموجات الصوتية و ذلك لتحديد عدد و مكان و حجم الورم الليفي و كيفية علاجه بصورة صحيحة .

دور الأشعة التداخلية في علاج أورام الرحم الليفية :

إن علاج أورام الرحم الليفية عن طريق الأشعة التداخلية هو من افضل و انجح و أشهر وسيلة لعلاج الورم الليفي و ذلك لأنه يجعلك تتخلصين من الورم الليفي بكل أعراضه و مشاكله و كل هذا بدون اللجوء لعمليه جراحية ، حيث يقوم أستاذ دكتور أسامة حتة القيام بأجراء قسطرة الرحم عن طريق قطع صلة التغذية و الدم للورم الليفي في الرحم و من ثم يضمُر و يتلاشى .

ما هي قسطرة الرحم لعلاج أورام الرحم الليفية ؟

هي عبارة عن انبوبة بلاستيكية رفيعة جدا لا تتعدى 2 مم تدخل من خلال شريان بأعلى الفخد ، ثم تتوجه تلك القسطرة الى الرحم عن طريق التصوير بالأشعة و عند وصولها الى الشريان المغذي للورم الليفي الرحمي ، يتم حقن حبيبات دقيقة يقوم أستاذ دكتور أسامة حتة من غلق تلك الشرايين المغذية للورم فلا يصل للورم غذاء او دم أو اكسجين مما ينتج عنه ضمور و تلاشي الورم الليفي الرحمي . مما يؤدي الى علاج اورام الرحم الليفية و علاج اعراضها و مشاكلها .

ما الفرق بين العلاج الجراحي والعلاج بالأشعة التداخلية لأورام الرحم الليفية ؟

لجوء الأشخاص إلى علاج أورام الرحم الليفية عن طريق القيام بعملية جراحية يؤدي في اغلب الوقت الى استئصال الرحم فقد يلجأ الطبيب المعالج لأستئصال الرحم كاملا في حالة حدوث مضاعفات غير متوقعة و خارج السيطرة أو اذا كان الورم الليفي حجمه كبير ؛ و علاج الأورام الليفية عن طريق الأشعة التداخلية يمتاز بأنه يتم تحت تأثير مخدر موضعي ، كما انه لا يٌعرض المريض للمضاعفات التي قد يتم حدوثها في حالة اللجوء للعمليات الجراحية مثل النزيف ، فقدان الدم بكميات كبيرة بالأضافة الي عدم التعرض للشق الجراحي و ذلك لأن علاج الأورام الليفية للرحم بالأشعة التداخلية يكون بدون جراحة .