علاج أورام الكبد

علاج أورام الكبد

تنشأ أمراض الكبد الأولية في الكبد المتليف نتيجة الإصابة بفيروسات الكبد B , C.

وهذه الأورام لا يمكن استئصالها جراحياً في معظم الحالات حيث تعوق حالة الكبد المتليف أجراء هذه الجراحة الكبرى ولذلك تعتبر الأشعة التداخلية طفرة في علاج هذه الأورام كبديل للجراحة ودون اى فتحات جراحية 

الكي بالتردد الحرارى

إذا كانت الأورام محددة وصغيرة الحجم (حتى 4 سم ) يمكن علاجها باستخدام  الأشعة التداخلية عن طريق أجراء الكي بالتردد الحراري وهو توجيه مجس التردد الحراري وهي إبرة ذات قطر صغير (2 مم ) استرشاداً بالموجات الصوتية يتم توجيهها إلى منتصف الورم وتتصل هذه الإبرة بجهاز يطلق موجات التردد الحراري والتي عند وصولها إلى الورم من خلال الإبرة تتحول إلى درجات حرارة عالية تؤدي إلى تدمير الورم وتحويله بؤرة خاملة تضمر وتتلاشى.

الكي بموجات الميكروويف

وهي أيضا من طرق العلاج عن طريق الأشعة التداخلية وتستعمل كبديل للتردد الحراري إذا كان الورم كبير (5 سم ) أو كان الورم ملاصق للأوعية الدموية للكبد فتستخدم موجات الميكروويف وهو نوع آخر من الموجات ويوجه إلى داخل الورم فيقوم أيضاً بكي هذه الأورام وتحويلها إلى بؤر خاملة.

الحقن الكيماوي للكبد من خلال القسطرة العلاجية

ويستخدم هذا النوع من الأشعة التداخلية في الأورام الكبيرة (اكبر من 5 سم) أو الأورام المتعددة. 

حيث يتم إدخال القسطرة وهي أنبوبة دقيقة (2مم) من خلال شريان الفخذ الأيمن وتوجيهها بالأشعة إلى شرايين الكبد وصولاً إلى الشرايين المغذية للورم مع حقن دواء كيماوى داخل الورم لقتل الخلايا السرطانية ثم نقوم بغلق هذه الشرايين المغذية للورم فتمنع عنه التغذية الدموية مما يؤدي إلى تدمير خلاياه.

حقن الجسيمات الدقيقة المشعة من خلال القسطرة العلاجية

وتستخدم هذه الطريقة من الأشعة التداخلية إذا كان الورم متشعب في نسيج الكبد وممتد إلى أفرع الوريد البابي وقد كانت هذه الحالات ميؤوس من علاجها قبل ظهور الجسيمات المشعة وهي جسيمات متناهية الصغر نقوم بحقنها من خلال الشرايين المغذية للورم بالقسطرة لتستقر به ثم تطلق اشعاعات محدودة المدى داخل الورم فتدمر الخلايا السرطانية لهذا الورم المتشعب.